الملك سلمان يتسلم شهادة الدكتوراه الفخرية من معهد موسكو


الملك سلمان يتسلم شهادة الدكتوراه الفخرية من معهد موسكو
الاقتصادية محليات  /  raed

تسلم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز اليوم شهادة الدكتوراه الفخرية من جامعة موسكو الحكومية للعلاقات الدولية.
جاء ذلك خلال تشريفه حفل جامعة موسكو الحكومية للعلاقات الدولية بهذه المناسبة.
ولدى وصول خادم الحرمين الشريفين مقر الجامعة، كان في استقباله  وزيرة التعليم والعلوم الروسية أولغا فاسيليفا، ومدير جامعة موسكو الحكومية للعلاقات الدولية البروفيسور آناتولي توركانوف.
وبعد أن أخذ خادم الحرمين الشريفين مكانه في المنصة الرئيسة، ألقت وزيرة التعليم والعلوم الروسية أولغا فاسيليفا كلمة أعربت فيها عن اعتزاز الجامعة بتشريف خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وحضوره حفل الجامعة، مؤكدة أن هذه الزيارة التاريخية لروسيا الاتحادية ستسهم في التقارب بين البلدين وتنمية مسارات التعاون بينهما.
ونوهت باهتمام المملكة البالغ بتنمية التعليم والأبحاث العلمية والصحة.
بعد ذلك ألقى مدير جامعة موسكو الحكومية للعلاقات الدولية آناتولي توركانوف كلمة رحب فيها بخادم الحرمين الشريفين في رحاب الجامعة التي تعد رائدة في إعداد الكوادر في وزارة الخارجية والبلدان الأخرى.
وتطرق إلى اهتمام الجامعة باللغة العربية، لافتا إلى أن مكتبة الجامعة تحتوي مجموعة من المطبوعات العربية .
ثم أعلن مدير الجامعة قرار الجامعة منح خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود شهادة الدكتوراة الفخرية.
وعزف السلام الأكاديمي لمؤسسة التعليم العالي.

عقب ذلك ألقى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - الكلمة التالية:
بسم الله الرحمن الرحيم
وزيرة التعليم أولغا فاسيليفا
البروفيسور / آناتولي توركانوف
السادة أعضاء هيئة التدريس
الحضور الكرام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :
يُسعدني أن أكون بينكم اليوم وسط هذا الجمع المميز من أهل العلم والمعرفة في هذا الصرح العلمي في روسيا الصديقة، التي يقدم شعبها الصديق إسهامات مهمة في ميادين العلم والمعرفة وفي تطور الحضارة الإنسانية .
وأود أن أعرب عن شكري وتقديري لمعهد موسكو الحكومي للعلاقات الدولية على منحي شهادة الدكتوراة الفخرية، والتي يسعدني قبولها من هذا الصرح العلمي، الذي يمثل بسجله المميز منارة علمية مشرقة .
الحضور الكرام :
إن العلم والمعرفة هما الأساس الذي تقوم عليه نهضة الأمم، من خلال تكوين أجيال متعلمة تقود المجتمعات، وتسهم في تعزيز التسامح والتعايش بين الشعوب، والمحافظة على المنجزات الحضارية .
وفي هذا المجال نشيد باعتزاز وفخر بتراث الأمة العربية والإسلامية التي يشهد التاريخ بإسهاماتها في مسيرة الحضارة الإنسانية في ميادين العلوم المختلفة، ودورها كحلقة وصل رئيسية في العلاقات الدولية بين شعوب وثقافات العالم .
ونحن في المملكة نولي اهتماماً كبيراً بإيجاد جيل جديد يسهم في بناء الحضارة الإنسانية ومواجهة التحديات المعاصرة .
إن الاهتمام بالعلم والابتكار، والتطور التقني، وتطوير الكفاءات البشرية، يمثل ركيزة مهمة للتنمية .
وإنني ومن هذا المنبر أدعو الجامعات ومراكز العلم والفكر في بلدينا الصديقين لمد جسور التواصل والتعاون لتعزيز لغة الحوار الهادف وتعميق نشر المعرفة وتطوير البحوث المشتركة وبما يخدم شعبينا وشعوب العالم أجمع .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
ثم تسلم خادم الحرمين الشريفين، شهادة الدكتوراه الفخرية من مدير الجامعة.
وتعد جامعة موسكو الحكومية للعلاقات الدولية من أكبر ثلاث مؤسسات تعليمية في روسيا حيث تأسست عام 1944م، وتضم حالياً 8 كليات و ثلاثة معاهد، وبلغ إجمالي عدد الطلاب الذين درسوا بالجامعة منذ تأسيسها حتى الآن 60 ألفا منهم 5500 من الطلاب الأجانب الذين ينتمون إلى 60 دولة.
حضر حفل الجامعة، الأمير خالد بن فهد بن خالد و الأمير منصور بن سعود بن عبدالعزيز و الأمير محمد بن فهد بن عبدالعزيز و الأمير سعود بن فهد بن عبدالعزيز و الأمير طلال بن سعود بن عبدالعزيز و الأمير خالد بن سعد بن فهد و الأمير خالد بن بندر بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين و الأمير الدكتور منصور بن متعب بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار خادم الحرمين الشريفين و الأمير فهد بن عبدالله بن عبدالعزيز بن مساعد و الأمير تركي بن عبدالله بن محمد مستشار خادم الحرمين الشريفين، و الأمير سطام بن سعود بن عبدالعزيز و الأمير خالد بن تركي بن عبدالعزيز، و الأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبدالعزيز المستشار في الديوان الملكي و الأمير سعود بن سلمان بن عبدالعزيز و الأمير تركي بن سلمان بن عبدالعزيز و الأمير عبدالله بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز المستشار في الديوان الملكي و الأمير سلمان بن سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز و الأمير نايف بن سلمان بن عبدالعزيز و الأمير عبدالمجيد بن عبدالإله بن عبدالعزيز و الأمير راكان بن سلمان بن عبدالعزيز، وعدد من الوزراء.



Original Article: http://www.aleqt.com/2017/10/07/article_1263381.html

ليست هناك تعليقات